FacebookTwiterTwiterInstagram

أوغاسابيان أطلق من السراي حملة #الطابة بإيدك #سجلي_هدف

عقد وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسابيان ظهر اليوم في السراي الحكومي مؤتمرًا صحافيًا مشتركًا مع مع فريق النادي الرياضي للسيدات لكرة السلة، وذلك قبيل توجه الفريق للمشاركة في دوري أوروبا الشرقية لكرة السلة للسيدات حيث سيكون أول فريق لبناني وعربي وأول فريق سيدات يدعى إلى المشاركة في هذه البطولة.

وتضمن المؤتمر إطلاق حملة التوعية المشتركة الأولى من نوعها بين وزارة الدولة لشؤون المرأة ولاعبات الفريق تحت عنوان: #الطابة بإيدك#سجلي_هدف، والتي تهدف إلى التعريف بخطة المساواة الجندرية التي وضعتها وزارة الدولة لشؤون المرأة من خلال تسجيل كل لاعبة لهدف تعمل الوزارة من أجل تحقيقه. وقد بدأت الحملة على مختلف وسائل التواصل الإجتماعي وتلقى اهتمامًا لافتًا من المواطنات والمواطنين.

وقد حضر المؤتمر الصحافي وزير الاتصالات جمال الجراح وممثل عن وزير الشباب والرياضة محمد فنيش والوزيرة السابقة ليلى الصلح حمادة، ورئيس اللجنة الأولمبية جان همام، وممثل عن رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة ورئيس مجلس إدارة المؤسسة اللبنانية للإرسال بيار الضاهر ورعاة الفريق في المواسم السابقة بدءًا من شركة ألفا الممثلة بمراوان حايك وأوجيرو الممثلة بعماد كريدية وكورتينا الممثلة بهبة علم الدين ورئيس النادي الرياضي هشام جارودي ورئيسة لجنة كرة السلة النسائية نائلة علم الدين جاوردي، ومدرب فريق السيدات إيلي نصر ومساعد المدرب مروان دياب ومدرب اللياقة البدنية عبد الله حجازي ولاعبات الفريق وحشد من المعنيين.

أوغاسابيان

وقد أكد وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسابيان أن هذه الحملة مع فريق النادي الرياضي للسيدات لكرة السلة هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط وتشكل إنجازًا نوعيًا مزدوجًا: فهي تسلط الضوء على السيدات الرياضيات اللواتي يسهمن في نشاطهن الرياضي غير المسبوق بتغيير الصورة النمطية المكونة عن المرأة العربية بشكل عام واللبنانية بشكل خاص، كما تظهر التزامهن بتعزيز حقوق بنات جنسهن.

وأوضح الوزير أوغاسابيان أن وزارة الدولة لشؤون المرأة وضعت في خطتها لتحقيق المساواة الجندرية إثني عشر هدفًا إيمانًا منها بأن المساواة ضرورة لإرساء العدالة والديمقراطية، لا بل إنها استثمار ذكي يسهم في تعزيز التنمية والأوضاع الإقتصادية والإجتماعية.

أضاف أوغاسابيان أن كل سيدة من سيدات فريق الرياضي تبنت هدفا من هذه الأهداف الإثني عشر ليصبحن سفيرات للوزارة، بحيث سيتم التركيز ضمن الحملة التي أطلقناها اليوم على تعزيز التوعية حول القوانين الواجب تغييرها أو تعديلها في لبنان وما يجب تحقيقه للوصول بالمرأة إلى ما تستحقه من مكانة، كتعزيز المشاركة السياسية للمرأة وتغيير صورتها النمطية ووضع حد للعنف ضدها وتحقيق المساواة وتعزيز فرص مشاركة المرأة في التنمية الإقتصادية. كما تسهم هذه الحملة المشتركة بين وزارة الدولة لشؤون المرأة وفريق النادي الرياضي للسيدات لكرة السلة في تحقيق أهداف البيان الوزاري لحكومة استعادة الثقة.

وحرص وزير الدولة لشؤون المرأة على تهنئة سيدات فريق الرياضي لكرة السلة مؤكدًا أن نشاطهن دليل على المجالات المتعددة التي يمكن للمرأة النجاح فيها، فلا يتم الإكتفاء بدور محدود لها؛ وقد أثبت فريق السيدات أن باستطاعتهن البلوغ إلى مستوى لم يبلغ إليه الرجال حيث لم يدع حتى الآن إلى دوري أوروبا الشرقية لكرة السلة للسيدات أي فريق لبناني أو عربي.

ونوه أوغاسابيان بما لقيه فريق السيدات من دعم معنوي ومساندة من رئيس الحكومة سعد الحريري الذي يعطي توجيهات دائمة في هذا السياق لثقته بأن نشاط فريق النادي الرياضي للسيدات لكرة السلة يعزز مكانة المرأة ويرفع اسم لبنان. وقد أسهم هذا الدعم في تشجيع اللاعبات اللواتي استحقين عن جدارة الدعوة للمشاركة في البطولة وإظهار قدرة المرأة على تحقيق الإنجازات في ميادين مختلفة من بينها الرياضة. كما شكر للسيدة ليلى الصلح عطاءاتها التي لا تقتصر على مجال معين وترتدي طابعًا إنسانيًا.

وقائع المؤتمر

وكان المؤتمر قد بدأ بالنشيد الوطني اللبناني ثم قال السيد هشام جارودي أن هذا اليوم هو يوم المرأة اللبنانية بامتياز ونحن هنا لدعمها وإعطائها الفرصة لتحقيق الإنجاز الكبير باسمها لكل لبنان. وتوجه بالشكر لكل الداعمين للفريق وفي مقدمهم الرئيس سعد الحريري كما توجه بالشكر للوزيرة ليلى الصلح على تغطية نفقات المرحلة الأولى من دوري المجموعات. ونوه بالجهد الذي تقوم به لجنة كرة السلة النسائية وعلى رأسها نائلة علم الدين. كما توجه بالشكر إلى كل من يسهم في تأمين متطلبات السفر والمعدات الرياضية اللازمة. وقال جارودي إننا في النادي الرياضي نؤمن بأهمية الدور الذي يجب أن تلعبه المرأة في المجتمع ومصرون على تحقيق المساواة بينها وبين الرجل بإعطائها الإهتمام والفرص للنجاح والتألق، مضيفا أن المشاركة في دوري أوروبا الشرقية هو إنجاز وطني تاريخي يُهدى إلى جميع سيدات لبنان.

بدوها أوضحت علم الدين جارودي أن مستوى البطولة عال جدا إذ إن سبعا من الفرق الإحدى عشرة المشاركة تحمل لقب بطولة بلادها. وتحدثت عن مسار البطولة ومراحلها مضيفة أن الربح هو هدف كبير وما نسعى إليه هو تحقيق المنافسة، لافتة إلى أن لبنان يود استضافة المرحلة النهائية من البطولة في حال أحرز فريقه النجاح المطلوب. ولفتت إلى أن مؤتمرا صحافيا سيعقد في وقت لاحق للإعلان عن اللاعبات اللبنانيات المشاركات في البطولة مع الأجنبيات اللواتي سيتم التعاقد معهن على أن يصلن إلى لبنان نهاية هذا الشهر.